الأحد 19 نوفمبر , 2017

المدينة الحالمة "نيوم" وجه التنمية السعودى المشرق

PM 12:51 2017 October 31 ,Tuesday

المدينة الحالمة "نيوم" وجه التنمية السعودى المشرق

دشن ولى العهد السعودى الأمير "محمد بن سلمان" الأسبوع الماضى أضخم مشروع تنموى فى المنطقة العربية على الإطلاق وذلك فى إطار التطلعات المستقبلية لرؤية المملكة 2030 وتحويلها إلى نموج عالمى رائدة فى جميع القطاعات، ويعُد مشروع "نيوم" نقلة حضارية هائلة وفريدة من نوعها فى كافة المجالات فما هى تفاصيل المشروع ؟

يعتبر مشروع "نيوم" مدينة اقتصادية متكاملة مستقلة لديها قوانينها الخاصة، وستركز الاستثمارات فى المشروع على 9 قطاعات أساسية ومتخصصة وهى قطاع سوق النفط والطاقة المياه وقطاع النقل والمواصلات وقطاع التقنيات الحيوية والقطاع الغذائى وقطاع العلوم التقنية الرقمية وقطاع التصنيع المتطور وقطاع الإعلام والانتاج الإعلامى وقطاع الترفيه وقطاع المعيشة الذى يُعد أساس رئيسى لباقى القطاعات.

وسيكون هذا المشروع واجهة جاذبة جدًا للاستثمارات الأجنبية لأنه المشروع الوحيد الذى يربط بين ثلاث قارات لهذا فهو مكان إستراتيجى لحركة التبادل التجارى، ومن المتوقع أن تبلغ حجم الاستثمارات فى مشروع نيوم نحو 500 مليار دولار مدعومة من قبل الحكومة السعودية وصندوق الاستثمارات العامة إلى جانب المستثمرين المحليين والعالميين.

موقع المشروع

من أهم المميزات التى يتمتع بها مشروع نيوم هى موقعه الجغرافى لأنه يعتبر نقطة للربط بين ثلاث قارات مما يجعله جاذب بشكل كبير للاستثمارات الأجنبية، يقع المشروع فى شمال غرب السعودية ويحدها من الشمال والغرب البحر الأحمر وخليج العقبة بطول 468 كم، ويحدها من الشرق جبال بارتفاع 2500 متر، وتبلغ مساحة المشروع 26500 كم2.

مميزات المشروع

من أهم الإيجابيات التى ستنعكس من مشروع "نيوم" هى ربط ثلاث قارات ومرور نحو 10% من التجارة العالمية عبر البحر الأحمر، ولم يكون التأثير الإيجابى على المملكة العربية السعودية فقط بل سينعكس إيجابياته على مصر والأردن وعلى دول منطقة الشرق الأوسط، ومن الممكن أن يصل نحو 70% من سكان العالم للموقع خلال 8 ساعات كحد أقصى، وهذا ما سيزيد من الرؤية المستقبلية الاقتصادية لتلك الدول.

ويمثل هذا المشروع أول منطقة تربط ثلاث دول ببعضها حيث تضم الحدود المصرية والحدود الأردنية داخل المشروع.

سوف يعمل المشروع على اقتراب الأسواق وانعاش حركة التبادل التجارى فى المنطقة، كما سيعمل على إعادة توجيه الأموال التى تهدر خارج البلاد إلى المملكة مرة أخرى، وسيفتح آفاق جديدة للحالمين فقط وليس لأشخاص عاديين أو شركات تقليدية.

تطوير مشروع نيوم

قال ولى العهد السعودى امام المستثمرين فى مؤتمر فى الرياض أن مشروع نيوم هى المدينة الحالمة وأن هذا المكان لا يتسع للأشخاص العاديين أو الشركات التقليدية وأضاف أن المدينة بكاملها ستعمل بالطاقة المتجددة وسيتم الاستفادة من تكنولوجيا القيادة الآلية وطائرات الركاب بدون طيار كما سيتم تقديم الإنترنت الاسلكى عالى السرعة بشكل مجانى ما يسمى بالهواء الرقمى، أما التعليم فسيتم تقديمه على أعلى معايير الجودة العالمية.

كما نهدف أن تكون "نيوم" المدينة الأكثر أمنًا وسلامًا فى العالم وذلك من خلال استخدام أحدث التقنيات العالمية فى هذا المجال.