الأربعاء 18 أكتوبر , 2017

بالفيديو مقاطع جنسية داخل جامعة بنها تكشف فضائح “المدير العنتيل”

AM 08:02 2017 October 12 ,Thursday
صورة أرشيفية

فضائح عنتيل جامعة بنها وفيديوهاته التى اتنشرت خلال الايام الماضية على صفحات الفيسبوك اصبحت حديث الناس فى كل مكان، والضجة التى لازمتها انها حدثت داخل الحرم الجامعى الذى له من القادسية والتبجيل عند كل الناس قد لوثها هذا المدير العنتيل بافعاله الفاضحة ، وتنشر ” النبأ المصرية ” تفاصيل الخبر كما اوردته صحيفة “المصرى اليوم“.


أزمة حقيقية تعيشها جامعة بنها بعد تداول فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، يقوم فيها مدير إدارة بالجامعة بممارسة الجنس مع موظفات وسيدات من خارج الجامعة داخل مكتبه بجامعة بنها، الأمر الذي أثار غضب الأهالي والطلاب داخل الحرم الجامعي.


وذكر مصدر بالجامعة، أن الفيديوهات تم تحريزها وإرفاقها بمذكرة تفصيلية بالوقائع ورفعها لعميد كلية الحقوق لفتح تحقيق موسع مع مدير إدارة الأمن، لافتًا إلى أنه ما زال يمارس عمله في الجامعة.
وأكد المصدر أن المدير المنسوبه له الواقعة، قام بتهديد بعض قيادات الجامعة بهدم المعبد فوق الجميع، لأنه تحت يديه ملفات ستطال كبار القيادات والمسؤولين داخل الجامعة، وهو الأمر الذي أثار حفيظة وغضب الجميع داخل مدينة وجامعة بنها، خاصة بعد تسرب تلك الفيديوهات من هاتفه الخاص وانتشارها بين المواطنين والتعرف على شخصية بعض السيدات، فضلا عن الكشف عن مخالفات مالية وإدارية أخرى منها التلاعب بمناقصات توريد كاميرات المراقبة وطفايات الحريق وأجهزة الحاسب الآلي الخاصة بالجامعة، وتحصيل مكافآت وصرفها بالتلاعب دون وجه حق، وتقاضيه رشاوى مالية وجنسية مقابل تعيين أفراد أمن بالجامعة.
كما أشار المصدر، إلى تقاضي المدير المتهم بالواقعة رشاوى من الطلاب الوافدين بالجامعة مقابل إنهاء بعض الخدمات، وتحقق النيابة العامة والإدارية حاليا في واقعة تقاضيه مبلغ 215 ألف جنيه من طالبة تدعي «نورة ع ع»، كويتية الجنسية، وكذا قيامه بفصل فرد أمن يدعى «عبدالعزيز ا ع»، فصلا تعسفيا، لرفضه تلك الممارسات المخلة بالشرف وشهادته أمام النيابة العامة بحدوث تلك المخالفات ورفضه الاشتراك فيها والإبلاغ عنها.
من جانبه قال الدكتور السيد يوسف القاضي رئيس جامعة بنها، أن الموضوع تم إحالته إلى التحقيق بواسطة عميد كليه الحقوق، والذي أوصى بعد التحقيقات بإحالة الموضوع إلى النيابة، مؤكدا تصديقه على إحالة الموضوع إلى النيابة العامة للتحقيق.
وأضاف «القاضي»، أن الجامعة اتخذت الإجراء القانوني ولم تتستر على أحد، وأن التحويل للنيابة دليل على حزم الجامعة تجاه أي مسؤول أيا كان دون استثناء، والضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه بالتجاوز ومخالفة القانون، للحفاظ على صورة الجامعة المضيئة.
من جانبه نفي المدير بالجامعة الاتهامات الموجهة له قائلا: «إن الفيديوهات مفبركة وأن الأمر لا يعدو كونه خلافات يريد البعض الزج باسمه فيها، وأنه قام بتحرير محضر في النيابة ضد عددا من الأشخاص من بينهم أحد أفراد الأمن المفصولين، والذي يقوم بالتشهير بي»، مؤكدا أنه لا زال يمارس عمله ولم يخضع لأي عقوبات إدارية.