الإثنين 24 سبتمبر , 2018

القبض علي مجنون «سهير رمزي»

PM 04:10 2017 December 3 ,Sunday
سهير رمزي
لم يلتق بها على الطبيعة أبدا ورغم ذلك فقد أصبحت أهم شئ في حياتهـ لقد وقع أسير غرامها من طرف واحد وبدأ يحاول أن يصرح لها بحبه لكن دائما كانت هناك عقبات في الطريق.
الفنانة هي الجميلة سهير رمزي، والمعجب الولهان مدرس ثانوي، رمزي استاءت من مضايقته لها، وقدمت شكوى ضده لدى الشرطة وكان رد الفعل لديه عجيبا لقد ذهب إلى الشرطة ليقدم بلاغا ضدها يتهمها فيه أنها هي التي تطارده وتجري خلفه في المحافظة التي يعمل بها.
وبعد أن علم بطلاق الفنانة سهير رمزي، أنهى عمله بسرعة في المدرسة الثانوية الزخرفية ببني سويف، وارتدى ملابسه الأنيقة وفي المساء استقل سيارة أجرة مسرعا إلى القاهرة أخيرا أصبحت الممثلة التي يعشقها حرة ويمكنه الان أن يتقدم إليها.
وتوجه مباشرة إلى منزل سهير رمزي، والأمل يداعب خياله برؤيتها وفي الطريق تذكر مضايقة البواب والعاملين عندها فكتب ورقة صغيرة عليها عبارة "أمر بالقبض على سهير رمزي" وطرق باب الشقة في ثقة ففتح له أحد العمال الذين يقومون بتغيير ديكور شقتها، وقدم له الورقة قائلا: "أنا من رجال المباحث" شك العمال فيه فأبلغوا المقدم مجدي كمال، رئيس مباحث قسم قصر النيل الذي أسرع إلي بيت الممثلة وذهل عندما رأى أنه نفس الشخص الذي جاء إلى القسم منذ ثلاثة شهور، وقدم شكوى ضد سهير رمزي، يطلب فيها من رجال الشرطة إبعادها عنه لأنها تطارده باستمرار وأنها ذهبت إليه في بني سويف أكثر من مرة وطلب حمايته منها وحفظت الشكوى لعدم جدواها.
لكن في هذه المرة ارتكب عاشق الخيال جناية تزوير وانتحال شخصية ضباط الشرطة، وتم تحرير محضر بالواقعة وأحيل لمفتش الصحة لبيان مدى سلامة قواه العقلية وتقرر تسليمه لأهليته.
وقال المدرس: تعرفت عليها من أفلام السينما وقد ملأت كل حياتي، عمري الآن 38 عاما، وأنا مضرب عن الزواج من أجلها.
وتابع: بدأت علاقتي الخيالية بها منذ 3 سنوات فأنا لم أرها شخصيا حتى الآن كنت أحضر من بني سويف إلى القاهرة يوميا لأسأل عنها في عنوانها، والبواب يمنعني من رؤيتها أو مقابلتها، وقد حزنت كثيرا لأنها حررت بلاغات ضدي لذلك انتقمت منها، وحررت شكوى ضدها، إنه قدري والكل يعلم معنى عذاب الحب من طرف واحد.