وكانتخبيرة التجميل أبيغيل تومبسون،وهي من منطقة ويست يوركشاير فيبريطانيا، قد فقدت الخاتم الذيقدمته لها والدتها في عيد ميلادها الثامن.

وذكرت وسائل إعلام بريطانية أن الشابةالبالغة من العمر 20 عاما، لاحظت خروج شيء من أنفها بعد أن انتابتها "نوبة عطس" شديدة وهي في منزلها، ليتضح لاحقا أنه الخاتم الذي فقدته عام 2007.

واكتشفت تومبسونالخاتمفي المخاط الذي خرج من أنفها،وفق ما ذكرت صحف "ديلي ميل" و"ذي صن" و"ميرور" البريطانية.

وأشارت إلى أنها لاحقا استنتجت أن الخاتم ربما علق في أنفها "بينما كانت تنظف أنفها بإصبعها".

وكانتتومبسون قدافترضت أن الخاتم تعرض للسرقة بعد شهور قليلة من حصولها عليه، لكنها قالت الآن: "لم ولن يخطر على بالي حتى بعد مليون سنة أن الخاتم علق في أنفي".

وحول هذا الأمر، قالجراح التجميلنافين كافالي إن مثل هذا الأمر شائع في الواقع، مشيرا إلى أنه "غير متفاجئ" من الحالة، وأن القصة عادية.

وأوضح الطبيب أن الكثير من الناس يعثرون على بعض الألعاب الصغيرة أو الخرز في الأنف، وفي هذه الحالة فإنه مع العمر يكبر الأنف، لذاأصبحت المساحة داخله أكبر من الخاتم، فخرج عن طريق العطس.