الثلاثاء 19 فبراير , 2019

بحيرة النيزك.. حكاية أسطورة السماء على أرض الواقع

PM 01:55 2019 February 1 ,Friday

"نيزك هبط من السماء إلى الأرض".. أسطورة نسج خيوطها أهالي منطقة مرسى علم، حول واحدٍ من أفضل الأماكن التي احتلت قمة المقاصد السياحية في البحر الأحمر، بحيرة النيزك.

تكوّنت "بحيرة النيزك" ملاصقة للشاطئ على بعد 14 كم مترًا من جنوب مرسى علم، وأقرب علامة مميزة لها قرية مرسى شجرة التي تبعد 4 كم تقريبا عن البحيرة.

"حمام سباحة آمن وطبيعي بعمق 7 أمتار فقط، ومياه دافئة طوال العام، وشعاب مرجانية"، البحيرة الأسطورة التي تجذب السياح الباحثين عن المتعة والجمال، للتدريب على ممارسة رياضة الغوص والسباحة.

وأطلق الأهالي على البحيرة التي تصل مساحتها لـ3 آلاف متر "بحيرة النيزك"؛ بسبب ما وصل إليهم من أجدادهم من أن جسمًا فضائيًا أو نيزكًا اصطدم بهذا المكان، رغم أن تلك الرواية ينفيها علماء الجيولوجيا.

وتتميز البحيرة بمياهها الصافية وقاعها الرملي الشفاف، والبعد عن تيار البحر الذي يجعلها آمنة للغوص، وتحولت إلى حمام سباحة طبيعي طوال العام.

وتنظم الجمعيات السياحية والبيئية رحلات خاصة لبحيرات النيزك؛ لتنظيفها بمشاركة المتطوعين من أبناء المدينة.

بحيرة النيزك المبهرة

بحيرة النيزك فى مرسى علم